الحميدي : عدم إشراك النساء في الحكومة الجديدة يمثل انتكاسة للإنجاز الديمقراطي الذي حققه اليمنيون ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
تصريح صحفي
الحميدي : عدم إشراك النساء في الحكومة الجديدة يمثل انتكاسة للإنجاز الديمقراطي الذي حققه اليمنيون

  
  
  
    
12/12/2020

قال توفيق الحميدي رئيس منظمة سام للحقوق والحريات في تصريح خاص: "إننا في منظمة سام نتابع بقلق بالغ التسريبات الصحفية والإعلامية عن تشكيل حكومة بناء على اتفاق الرياض والتي على ما يبدو تجاهلت التمثيل النسوي.

 وأكد الحميدي أن أي تجاهل للتمثيل النسائي في أي حكومة قادمة يعد انتكاسة للإنجاز الديمقراطي الذي حققه اليمنيون طوال عقود ماضية، ورسالة سلبية عما يمكن أن يكون عليه مستقبل الديمقراطية التي ترعاها دول الجوار .

وأفاد توفيق الحميدي أن تمثيل النساء في ادارة الشأن العام لم يعد منة من أحد، بل هو حق مكتسب بموجب الاتفاقيات الدولية الموقع عليها من قبل الحكومة اليمنية، ومحل إجماع وطني وسياسي يمني كان أخرها مخرجات الحوار الوطني في اليمن.

وتابع في تصريحه: "لا أحد اليوم يتجاهل الدور النسائي في النضال الحقوقي في الخطوط الأمامية، حيث تبذل رابطة الامهات على سبيل المثال وغيرها من المؤسسات النسائية سواء الإغاثية او السياسية جهوداً تفوق جهود الحكومة نفسها بل ودول التحالف، لأجل لفت العالم لمعاناة المعتقلين والنساء في اليمن".

وأشار الحميدي إلى إعترف العالم الديمقراطي بالمرأة اليمنية من خلال الجوائز العالمية التي حصدتها على مستويات متعددة، في حين تجاهلتها راعية الاتفاق، ربما لاسباب متعلقة بنظرتها القاصرة للديمقراطية ودورها في الحياة العامة، لكن ذلك لا يعفي الحكومة اليمنية والأحزاب المكونة لها والمجلس الانتقالي من الردة الديمقراطية التي يراد تمريرها.

وشدد  في نهاية تصريحه على ضرورة إعطاء المرأة اليمنية حصتها في الحكومة القادمة ومنحها دوراً أكبر في ادارة الشأن العام بما يتناسب مع دورها النضالي والإنساني.

 

 
غرد معنا