تدهور الحالة الصحية للصحفي عبدالخالق ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
تدهور الحالة الصحية للصحفي عبدالخالق

  
  
  
    
05/12/2016

تتابع منظمة سام للحقوق والحريات مقرها جنيف بقلق شديد الحالة الصحية للصحفي اليمني عبدالخالق عمران الذي يعاني من أوضاع صحية سيئه في سجن "الأمن السياسي" بالعاصمة اليمنية صنعاء.

وبحسب بلاغ تلقته المنظمة من أسرته فإن "عبد الخالق عمران " يعاني من آلام شديدة في العمود الفقري والظهر وصحته في تدهور مستمر جراء عمليات التعذيب التي تعرض لها بشكل شبه يومي خلال فترة اعتقاله منذ أن اعتقل بتاريخ "9 حزيران/ يونيو 2015" ونقل خلال هذه المدة ما بين سجن البحث الجنائي، وسجن احتياطى الثورة، وسجن الامن القومي، وسجن احتياطي هبرة، والآن في سجن الأمن السياسي، وكان قد أخفي قسريا بعد أيام من اختطافه وبقی مختفيا لأربعة أشهر قبل أن تتمكن أسرته من زيارته.

وصحته في تدهور مستمر جراء عمليات خلال هذه المدة ما بين سجن البحث الجيريا بعد أيام من اختطافه وبقي

إن منظمة "سام" تدين بشدة ما يتعرض له الصحفي عبد الخالق من تعذيب وممارسات تمتهن الكرامة الإنسانية وحرمانه من أبسط الحقوق ورفض جماعة الحوثي تقديم الخدمات والرعاية الصحية له ومنعها نقله الى المستشفى التلقي العلاج والتطبيب ، وتحمل "سام" مليشيات الحوثي المسئولية الكاملة جراء مايتعرض له عبدالخالق عمران وزملائه الصحفيين الثمانية الذين اختطفوا معه في نفس اليوم اثناء ماكانوا يقومون بعملهم الصحفي.

كما تعبر منظمة "سام" عن قلقها الشديد على وضع الحريات الصحفية في اليمن ، حيث رصدت ووثقت حالات انتهاكات خطيره يتعرض لها الصحفيون وحرية التعبير في اليمن منذ أن سيطرت مليشيا الحوثي على العاصمة صنعاء وتؤكد "سام" أن تلك الانتهاكات ترقى إلى جريمة حرب خاصة بعد مقتل 19 صحفيا منذ مطلع عام 2015 واختطاف واحتجاز أكثر من 115 صحفيا ومصورا خلال نفس المدة ، واغلاق كل وسائل الإعلام الأهلية والمستقلة المعارضة أو المملوكة لمعارضين ومصادرة ممتلكاتها.

إن المنظمة تطالب كافة الجهات الالتزام الصارم بالقانون الانساني ازاء الصحفيين باعتبارهم شخصيات مدنية تقوم بممارسة مهامها وعملها وفق ما جاء في الاعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية وقرار مجلس حقوق الإنسان الصادر في ۲۰ أيلول/سبتمبر عام 2014 بشأن سلامة الصحفيين وعدم الإفلات من العقاب.

كما تعتبر "سام " أن بقاء الصحفي عبد الخالق عمران ورفاقه الثمانية إضافة إلى ستة صحفيين مختطفين لدى مليشيا الحوثي وصحفي آخر مختطف لدى تنظيم القاعدة الإرهابي انتهاكا صارخا لقرار مجلس الأمن رقم 2222 الصادر بتاريخ 27 أيار/مايو 2015 والذي يدين جميع الانتهاكات والتجاوزات المرتكبة ضد الصحفيين في حالات النزاع المسلح

وتحث المنظمة على الافراج الفوري وغير المشروط عن الصحفيين وموظفي وسائل الاعلام الذين اختطفوا أو أخذوا کرهائن خلال المدة الماضية في اليمن.

منظمة سام للحقوق والحريات . جنیف

 

 
غرد معنا