سام: موت الأسير الصباري على يد مليشا الحوثي جريمة ضد الإنسانية ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
سام: موت الأسير الصباري على يد مليشا الحوثي جريمة ضد الإنسانية

  
  
  
    
01/10/2020

أدانت منظمة سام للحقوق والحريات تعذيب مليشا الحوثي الأسير محمد محمد احمد الصباري حتى الموت .

وبحسب شهادات حصلت عليها سام، كان الصباري جندي في صفوف القوات الحكومية التابعه للحكومة الشرعية في جبهة نهم منطقة البياض قبل أن يقع أسيراً بيد مليشا الحوثي، بتاريخ 31 مارس 2019 .

قال حسين الصباري أحد قيادات مقاومة صنعاء لسام " إنه علم بموت الصباري من خلال وسطاء محليين كانوا يسعون للإفراج عنه، حيث أفاد لهم بعض مشرفي المليشيات بموته، إضافة الى تأكيد أحد الجنود المعروفين له، والذي يعمل في مستشفى 48، ولم تستطع أسرته متابعة قضيته خشية الاعتقال.

وأضاف الصباري :"رفضت المليشيات تسليم صورة من التقرير الطبي في مستشفى 48 بصنعاء، ومن الصعب عمل تقرير في مستشفي مأرب لأن الجثة متفحمة والتشريح مستحيل بسبب ضعف القدرات الفنية والبشرية والتقنية، كما أنه يصعب نقله إلى مدينة عدن في ظل الأوضاع الحالية.

وأضاف الشاهد لسام أن الأسير كان يعاني منذ فترة من حالة نفسية وقد عُذِب بقسوة ووحشية، بشتى وسائل التعذيب حتى توفي في شهر مارس 2019.

سام تطالب المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بإدانة هذه الجريمة باعتبارها جريمة ضد الإنسانية بموحب اتفاقية جنيف الخاصة بمعاملة أسرى الحرب.

 

 
غرد معنا