24-12 أغسطس 2016 حالة حقوق الإنسان في اليمن ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
24-12 أغسطس 2016 حالة حقوق الإنسان في اليمن

  
  
  
    
29/08/2016

تراقب منظمة سام للحقوق والحريات مقرها جنيف بقلق كبير تصاعداً في الإنتهاكات وحالة تدهور لحقوق الانسان في اليمن خلال الفترة الماضية ، مما انتج انعكاسات سلبية على المواطن في اليمن ويظهر بأنه يعيش حالة صعبة ودرجة عالية من الخطورة.

تعددت الإنتهاكات وتنوعت وكان اسوؤها تلك التي طالت الوسط الإعلامي والسياسي الأمر الذي يلقي بالمسؤولية على أطراف النزاع -خاصة جماعة الحوثي وقوات صالح- لحماية لصحفيين.

لقد وثق راصدو المنظمة في الفترة من 12 وحتى 24 اغسطس ٢٠١٦ م عدد من الانتهاكات الحقوقية التي طالت فئات متعددة من المجتمع كشفت عن تدهور مريع في حالة حقوق الإنسان في اليمن

الانتهاكات الصحفية

في محافظة الجوف قتل الصحفي مبارك العبادي مراسل قناة سهيل والمتعاون مع قناة الجزيرة أثناء تغطيته للمعارك الدائرة هناك يوم الجمعة الموافق 5 اغسطس 2016.

في محافظة صنعاء مديرية نهم اصيب الصحفي أنور الحاوري مصور قناة سهيل أثناء تغطيته للمعارك في المديرية بتاريخ 12 اغسطس 2016 .

في محافظة إب وسط اليمن وبتاريخ 15 اغسطس 2016 تلقى المراسل الصحفي لصحيفة 21 اللندنية أشرف الفلاحي تهديداً بالاعتقال من قبل مسلحين يتبعون جماعة الحوثي المسلحة بتهمة رفد خصومهم في النزاع المسلح بالمقاتلين.

محافظة تعز وسط اليمن ايضاً شهدت هي الاخرى انتهاكات للإعلاميين حيث اصيب المراسل التلفزيوني لقناة سهيل محمد يوسف بتاريخ 18 اغسطس 2016م أثناء اداء مهمته الاعلامية بتغطيته للمعارك المسلحة.

في محافظة حجة مديرية مستبأ قرية وادي الجارة وبتاريخ 18 اغسطس 2016م داهم مسلحون موالون لجماعة الحوثي منزل الصحفي على جعبور مراسل قناة بلقيس واقتادوا والده البالغ من العمر ٦٠ عاماً الذي يعاني من مشاكل صحية إلى جهة غير معلومة.

في العاصمة صنعاء تم فصل الصحفي وهيب النصيري من عمله كمدير تحرير موقع صوت الشوري اولاين التابع لحزب اتحاد القوى الشعبية الحليف لجماعة الحوثي,والذي يعمل فيه منذ خمس سنوات وإيقاف راتبه دون مبرر قانوني.

التعذيب حتى الموت

وثقت المنظمة في العاصمة اليمنية صنعاء وفاة عادل عبده أحمد الزوعري “٢٨”عاما قرية زوعر الحيمة الداخلية بتاريخ 20 اغسطس 2016م ، حيث وجدت جثته مرمية بجوار مستشفى الشرطة وعليها آثار تعذيب , وقد تلقى والده اتصالاً من قبل مسلحي الحوثي للحضور لأخذ الجثة ، سبق ذلك اختطافه من قبل مسلحي جماعة الحوثي قبل شهر من داخل مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا ، الزوعري كان يحمل شهادة الماجستير وباحثاً لدرجة الدكتوراه حالياً.

 

أما في محافظة حجة فقد توفي المهندس ” ياسر الناشري” بتاريخ ١٧ اغسطس ٢٠١٦ م بسبب تعرضه للتعذيب في أحد سجون جماعة الحوثي بعد اختطافه وإخفائه لما يقارب العام حتى أصيب بالشلل قبل وفاته.

الاغتيالات السياسية

خلال الفترة المحددة في هذا البيان اغتيل ثلاثة من النشطاء السياسيين في كلاً من محافظتي عدن وذمار خلال أقل من 48 ساعة ، ينتمون جميعهم إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح.

ففي محافظة عدن الواقعة تحت سيطرة حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي اغتيل المهندس صالح بن حليس رئيس الدائرة القضائية في الإصلاح وهو خارج من المسجد بتاريخ 15 أغسطس ٢٠١٦م.

وفي محافظة ذمار الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله صالح اغتيل صالح أحمد فرحان العنهمي 47عاماً عضو شورى الإصلاح بالمحافظة بتاريخ ١٥ اغسطس ٢٠١٦م.

وفي محافظة ذمار أيضا اغتيل الأستاذ وهيب منصور أحمد الكامل امام جامع النور بالمحافظة بتاريخ ١٥ اغسطس ٢٠١٦م .

استهداف المدنيين- محافظة تعز كانت الاكثر استهدافاً من حيث الإنتهاكات حيث قتل 8 مدنيين بينهم امرأه وطفلين وجرح 37 مدني في قصف عشوائي بمدافع الهاون والهاوزر من قبل مسلحي جماعة الحوثي وقوات موالية لصالح المتمركزة فيما يعرف بتلة “سوفتل” ، تم إستهداف المدنيين في أحياء المدينة المكتضة وكذلك في قرية الشقب مديرية صبر الموادم.

بتاريخ 19 اغسطس 2016م أحرق مسلحون يتبعون جماعة الحوثي منزلين مملوكين لأسرة محمود عبدالله محمد عثمان في احدى قرى منطقة الجعاشن مديرية ذي السفال محافظة اب ، واختطفوا 13 مواطن من سكان المنطقة.

التضيق على حرية الفكر والتجمع

خلال فعالية ثقافية لطائفة البهائيين في اليمن أقامتها مؤسسة نداء للتعايش والبناء بالتعاون مع مؤسسة جود في العاصمة اليمنية صنعاء ، قام افراد مسلحون يتبعون جهاز الأمن القومي –والذي يسيطر عليه مليشيا الحوثي وقوات صالح- بمداهمة تلك الفعالية في الساعة الثانية عشرة ظهراً من يوم الاربعاء 10 أغسطس 2016م واقتادوا (65) شخصاً الى سجن يتبع جهاز الامن القومي بينهم (15) امرأه وعدد من الاطفال , ولم يسمح لأهاليهم زيارتهم أو التواصل معهم أو مع محاميهم.

تواصلت المنظمة عبر راصديها مع (أ .م .ع) والد أحد المعتقلين ، والذي ذكر أن سلطات جماعة الحوثي وقوات صالح أفرجت على (52) وأبقت (13) معتقلاً في سجن الامن القومي بينهم امرأتين.

أخطاء طيران دول التحالف

في اطار سلسلة الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها دول التحالف العربي ضمن صراعها المسلح مع جماعة الحوثي وقوات صالح وثقت المنظمة استهداف منزل شائف عاصم المواطن من قرية بيت عاصم مديرية نهم بصاروخ احدى غارات طيرانها الحربي , وذلك يوم الثلاثاء 16 اغسطس 2016م , راح ضحيته 14 مدنياً 11 منهم من اسرة شائف عاصم بينهم 7 أطفال و4 نساء كلهم قتلى.

 

 

وفي محافظة الجوف شمال اليمن قتل 3 مدنيين وجرح 7 آخرين بينهم طفل في السابعة من عمره اثر غارة جوية خاطئة لطيران التحالف على سوق الدحل مديرية خب والشعف ، وشهود عيان يؤكدون مرور طقم عسكري تابع لجماعة الحوثي بالقرب من ذلك السوق قبل الغارة الجوية بدقائق.

تؤكد منظمة سام للحقوق والحريات على ضرورة التزام أطراف النزاع بالقانون الدولي الانساني ومبادئ حقوق الانسان ، وخاصة فيما يتعلق منها بحماية المدنيين والأعيان المدنية وتجنيب المناطق السكنية القصف العشوائي خصوصاً مدينة تعز المكتظة بالسكان والتي تتعرض يومياً لقصف عشوائي من قبل جماعة الحوثي وقوات صالح، كما تدين المنظمة مقتل مدنيين بغارات طيران التحالف العربي، وتدعوا دول التحالف الى التحقيق الجاد في تلك الغارات وتطبيق إجراءات صارمة في حصر القصف في أماكن الاستهداف العسكرية ومواقع الاشتباكات القتاليه بعيداً عن أماكن المدنيين والمناطق المأهولة بالسكان.

كما تؤكد المنظمة على ضرورة ضمان حرية الصحافة وسلامة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية خاصة الصحفيين العاملين في مناطق النزاع المسلح ، وكذلك الصحفيين المختطفين وفقاً لبروتوكول عام 79 الإضافي الملحق باتفاقية جنيف 1949 لحماية الصحفيين المدنيين الذين يؤدون مهامهم في مناطق النزاعات المسلحة ، المادة 34 من الفصل العاشر , والقواعد العرفية للقانون الدولي الإنسان 2005 ،والقرار 1738 لمجلس الأمن الدولي.

كما تطالب المنظمة كلاً من سلطات الرئيس هادي والقيادات الادارية والامنية لمحافظة عدن وسلطة جماعة الحوثي وقوات صالح في صنعاء بتحمل مسؤولياتهم القانونية بموجب الدستور اليمني والقانون الدولي في الحفاظ على المدنيين وضرورة توفير أجواء آمنة بعيدة عن الإرهاب الذي يمارس ضد النشطاء السياسيين كما تطالب بسرعة التحرك بفتح تحقيق شفاف ومستقل في قضايا الاغتيال وكشف ملابساتها للرأي العام وتقديم مرتكبيها للقضاء.

كما تدين المنظمة عملية التعذيب التي أفضت الى وفاة المواطنين عادل الزوعري وياسر الناشري وتعتبرها جريمة ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم تتحمل سلطة جماعة الحوثي وصالح المسؤولية الجنائية عنها وفقا للقانون الدولي واتفاقية مناهضة التعذيب.

كما تدعوا منظمة سام للحقوق والحريات جماعة الحوثي وقوات صالح الى احترام حق المدنيين في التعبير والتجمع السلمي ووقف كافة الحملات التحريضية ضد البهائيين، والافراج الفوري عن ناشطيهم -والذي بينهم امرأتين- المعتقلين في سجن الامن القومي بصنعاء وأن يقدموا للطائفة كامل التسهيلات في ممارسة معتقداتهم وشعائرهم الدينية.

منظمة سام للحقوق والحريات – جنيف 29 أغسطس 2016

 

 
غرد معنا