بيان حالة حقوق الإنسان في اليمن خلال شهر فبراير 2017 ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
بيان حالة حقوق الإنسان في اليمن خلال شهر فبراير 2017

  
  
  
    
11/03/2017

رصدت  منظمة سام للحقوق والحريات -مقرها جنيف - خلال شهر فبراير  (10357) حالة انتهاك، توزعت على عدة محافظات، وتنوعت بين القصف العشوائي في محافظة مأرب و  التهجير والحصار في بلاد الوافي محافظة تعز والاحتجاز التعسفي الجماعي في محافظة إب واحتجاز العشرات بمحافظة الحديدة إضافة إلى قصف طيران التحالف في محافظة أرحب  الهجمات العشوائية التي طالت السكان

توزعت الانتهاكات المرصودة على النحو التالي

- القتل

رصدت المنظمة (  86 ) حالة قتل منها (12) حالة اغتيال استهدفت ناشطين سياسيين وعسكرين و (17) قتيل بسبب ضربات طيران التحالف في كلا من أرحب وعتمه والحديدة وتعز  و توفي  (4) معتقلين في سجون الانقلاب تحت  التعذيب  أو بسببه.

- الإصابات

بلغت (  45 ) حالة بينهم أطفال ونساء تسببت بها قصف طيران التحالف في أرحب بواقع    8حالة، و وتوزعت بقية الحالات على كلا من مأرب وتعز وعتمة واب تسببت بها مليشيات لحوثي وصالح وكان اسواءها قصف مدينة مأرب بصاروخ أصاب مطعما شعبيا.

- الاحتجاز التعسفي الفردي والجماعي

رصدت المنظمة  (300)  حالة احتجاز حرية تعسفي  منها( 65) في محافظة الحديدة و والبقية توزعت على كلا محافظة حجة ومحافظة صنعاء قرية القابل واسواءها كان في محافظة اب منطقة بيت الحذيفي في محافظة إب اللتان تسيطر عليهما مليشيا الحوثي وقوات صالح. أضافة الى اعتقال امام جامع في مدينة المكلا من قبل تشكيلات عسكرية تتبع النخبة الحضرمية

- تفجير البيوت واقتحامها

رصدت المنظمة تفجير مليشيا الحوثي وقوات صالح ( 9) منازل بصورة كلية، في كلا من بلاد الوافي محافظة تعز ومديرية عتمه في محافظة ذمار و تضرر عدد ( 5 ) منازل بصورة جزئية بسبب قربها من المنازل المستهدفة بالتفجير .كما سجلت المنظمة اقتحام ( 20) منزل في كلا من محافظة ذمار( عتمة) وتعز بلاد الوافي ومحافظة الجديدة

-التهجير القسري

رصدت المنظمة تهجير مليشيا الحوثي وقوات صالح (  254  ) عائلة كان أغلبهم في قرى بلاد الوافي  وتعرض (52) تجمعا سكانيا في قرى بلاد الوافي للحصار حتى لحظة صدور هذا التقرير وتقدر أعداد السكان في المناطق المحاصرة ما يقارب (9781) نسمة بحسب تقديرات أمناء المنطقة.

- تجنيد الأطفال

  رصدت المنظمة خلال شهر فبراير  (116) انتهاك منها ( 114 )  حالة تجنيد أغلبهم في محافظة ذمار والحديدة  وسجلت حالة شكوى واحده من أولياء الأمور في العاصمة صنعاء. أضافة لحالتين  اعتداء بالضرب

 

- انتهاكات ضد المرأة

رصدت المنظمة  حالة قتل واحده في محافظة تعز  واحتجاز لثلاث نساء مع أطفالهن بتاريخ 17/2/  2017في حجه ضافة إلى التهجير والإصابة بالألغام

- انفجار الغام

رصدت المنظمة حالة إصابة واحده بسبب الألغام الفردية في محافظة تعز وآخر في محافظة البيضاء.

توصيات :

-تحث المنظمة الأمم المتحدة  والمنظمات الإنسانية لتقديم الدعم العاجل للمحاصرين في قرى بلاد الوافي وضرورة رفع الحصار بصورة عاجلة وبلا شروط

- تطالب سام  قوات التحالف العربي بالعمل الجاد على تجنب استهداف المدنيين ومراجعة قواعد الاشتباك بما يتفق مع تجنيب المدنيين ضربات الطيران.

- تدعو المنظمة إلى تجنيب الأطفال ويلات الحروب وتدعوا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم من تجنيد الأطفال التي شهدت تصاعدا مقلقا.

*تعمل سام على ملاحقة المسؤولين والمشرفين على تجنيد الأطفال أمام القضاء.

- منظمة سام للحقوق والحريات تدين كافة الجرائم الواردة في هذا البيان والتي تشكل انتهاكاً خطيرا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق والإنسان خاصة بالقصف العشوائي والتهجير القسري وتفجير البيوت

- تؤكد سام  أن  أعمال حصار المدنيين، والقصف العشوائي للمدنيين، وتفجير المنازل،  تُعد جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب تستوجب مساءلة من قاموا بارتكابها من قيادات مليشيات الحوثي وصالح

منظمة سام للحقوق والحريات - جنيف

11 مارس 2017

 

 
غرد معنا