بيان حالة حقوق الإنسان في اليمن خلال شهر يوليو 2017 ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
بيان حالة حقوق الإنسان في اليمن خلال شهر يوليو 2017

  
  
  
    
15/08/2017

تواصل منظمة سام للحقوق والحريات – مقرها جنيف – رصد حالة حقوق الإنسان في اليمن، وخلال شهر يوليو الماضي رصدت المنظمة (550) حالة انتهاك، شملت القتل خارج نطاق القانون والاعتداء على سلامة الجسم وانتهاك الحريات الصحفية، والاحتجاز التعسفي، ومصادرة الممتلكات والتهجير القسري والتعذيب.
ارتكبت مليشيات الحوثي وصالح عدد (341) انتهاك من مجموع الانتهاكات المرصودة، ويتحمل طيران قوات التحالف مسؤولية (51) انتهاكاً ، و(37) انتهاكاً اُرتُكِبت من قبل جهات تابعة للحكومة الشرعية وجماعات مسلحة أخرى في كلٍ من تعز وعدن، وقيد (19) انتهاكا ضد مجهولين في مناطق سيطرة السلطة الشرعية.
انتهاك الحق في الحياة
رصدت “سام” خلال شهر يوليو (112) جريمة قتل ضحاياها مدنيون، منهم (40) مدنيا قتلوا على يد مليشيات الحوثي أغلبهم سقطوا في عمليات قصف عشوائي على أحياء سكنية في مدينة تعز كما وتوفي سبعة مواطنين بسبب اشتباكات بين جماعات مسلحة في تعز وثلاثة تحت التعذيب أو بسببه في كلٍ من تعز وحجة ، وقتل ثمانية اغتيالا في محافظات تعز واب وعمران وحضرموت ، وكان ضحايا الألغام (ثلاثة) قتلى بينهم طفل عمره شهرين.
ولم يخل هذا الشهر من سقوط مدنيين بسبب ضربات طيران التحالف العربي، فقد سجلت المنظمة قتل (44) مواطناً بفعل ضربات طيران التحالف أغلبهم في مديرية موزع محافظة تعز بينهم ثلاثة أطفال .

انتهاك الحق في السلامة الجسدية
رصدت منظمة سام إصابة (154) مواطناً خلال شهر يوليو بينهم (33) امرأة و (39) طفلاً وأصيب العدد الأكبر بسبب القصف العشوائي من قبل مليشيات الحوثي وقوات صالح على مناطق سكن المدنيين في مدينة تعز أولا، وقصف طيران التحالف ثانيا، و(9) إصابات بسبب الألغام.

الاحتجاز التعسفي
مازال الآلاف من المواطنين اليمنيين محتجزين تعسفاً في سجون مليشيات الحوثي وقوات صالح في العاصمة صنعاء وغيرها من المناطق التي تسيطر عليها ولا يزال المئات في سجون قوات الحزام الأمني وقوات النخبة الحضرمية في كلا من عدن وحضرموت التي تسيطر عليها القوات الشرعية، وخلال الشهر الماضي تم الإفراج عن عدد من المحتجزين في مناطق سيطرة الحوثيين والرئيس السابق، ولم نسجل عمليات إفراج عن سجناء لدى النخبة الحضرمية أو الحزام الأمني.
ورصدت منظمة سام في شهر يوليو (187) حالة احتجاز تعسفي جديدة ارتكبت مليشيات الحوثي وصالح منها (125) و (29) فصائل مسلحة تتبع الحكومة الشرعية في تعز والحزام الأمني في عدن وتوزعت عمليات الاحتجاز كالتالي: (48) مواطناً في محافظة تعز و(46) مواطناً في محافظة حجة و(31) في محافظة الحديدة و(19) في محافظة إب بينهم طفلين و (16) في محافظة تعز ، توزعت بقية الحالات على محافظات ذمار وعمران وأمانة العاصمة وعدن .

انتهاكات حقوق الأطفال
رصدت المنظمة خلال شهر يوليو تزايد الانتهاكات بحق الأطفال خاصة في مناطق المواجهات المسلحة وسجلت المنظمة (77) حالة انتهاك منها عدد (15) حالة تجنيد أطفال من قبل مليشيا الحوثي وقوات صالح ، في محافظات عمران والحديدة واب ومحافظة صنعاء ، كما رصدت “سام” مقتل (20) طفلاً أغلبهم في محافظة تعز بالإضافة إلى إصابة عدد (39) طفلاً آخرين بسبب القصف العشوائي لمليشيات الحوثي

على مناطق سكن المدنيين في مدينة تعز إضافة لضربات طيران التحالف التي لا تراعي قواعد الاشباك التي تستوجب عليها الكف عن استهداف المناطق السكنية والأهداف القريبة من مناطق سكن المدنيين.

انتهاكات ضد المرأة
رصدت المنظمة خلال شهر يوليو (38) انتهاكاً ضد المرأة بينهن (15) قتيلة بينهم طفلة عمرها شهرين ، وسجلت سام (23) إصابة بحق النساء، منهن (4) أصبن بسبب الألغام الفردية .

الألغام
مازالت الالغام تهدد حياة الكثير من السكان خاصة في المناطق التي شهدت مواجهات مسلحة سابقا ، حيث تصر جماعة الحوثي على استخدام الألغام في الصراع بصورة كبيرة وبدون خرائط واضحة مما يجعل ضحايا الالغام تتزايد بصورة مقلقة حيث رصدت المنظمة (12) حالة انفجار ألغام خلال شهر يوليو منها (11) حالة في محافظة تعز وأخرى في محافظة لحج.

انتهاكات بحق الصحفيين والمدافعين عن حقوق الانسان
سجلت المنظمة عدد (19) انتهاكا ضد الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان تضمنت التحريض و الاعتداء الجسدي والتهديد بسبب عملهم ، وقد توزعت الانتهاكات بين (3) إصابات جسدية في تعز وشبوة وحالة تهديد واحدة في تعز ايضاً وإحالة (10) صحفيين إلى نيابة أمن الدولة وحالة احتجاز تعسفي لمحامي في باجل بالحديده.

الحصار والتهجير القسري للمدنيين
بالإضافة إلى استمرار حصار قرى بلاد الوافي في مديرية جبل حبشي في محافظة تعز للشهر الثامن على التوالي فقد رصدت المنظمة استمرار تهجير(2280) في مديريتي المخا وذباب ، أما في باب المندب فقد رصدت المنظمة (1285) حالة وفي المخا (989) بسبب المواجهات المسلحة حيث تم منعهم من العودة إلى منازلهم من قبل قوات الشرعية التي تقودها الإمارات مما زاد من معانات الأهالي خاصة النساء والأطفال، وهؤلاء المهجرين ضحايا لطرفي النزاع، حيث بدأ الحوثيون بتهجيرهم، وتمنعهم قوات المقاومة حاليا من العودة الى بيوتهم، ولا توفر لهم اي معونات لمساعدتهم على استمرار الحياة.

اخيراً
تؤكد المنظمة على ضرورة ايجاد حل سريع وعاجل لمعاناة المواطنين المعيشية وسرعة صرف الرواتب من قبل سلطة الأمر الواقع في صنعاء وسلطة الحكومة الشرعية في عدن ، فالراتب حق لا يخضع للحسابات السياسية وعلى من يتحمل مسؤولية السلطة سرعة توفيره للموظفين.
تؤكد المنظمة على خطورة الوضع الصحي التي تعيشه المحافظات اليمنية عموماً وعجز القطاع الصحي على مواجهة مرض الكوليرا ما يستوجب تداعي المجتمع الدولي والدعوة إلى إعلان اليمن منطقة منكوبة تستوجب فتح باب الإغاثة العاجلة.

توصيات
تحث المنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية لتقديم الدعم العاجل للمدنيين المهجرين قسراً في محافظة تعز والسعي الجاد الى رفع الحصار عن قرى بلاد الوافي بصورة عاجلة وبلا أي شروط.
تطالب سام قوات التحالف العربي بالعمل الجاد على تجنب استهداف المدنيين ومراجعة قواعد الاشتباك بما يتفق مع تجنيب المدنيين ضربات الطيران.
-تدعو المنظمة إلى تجنيب الأطفال ويلات الحروب وتدعو المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم من تجنيد الأطفال التي تشهد تصاعداً مقلقاً.

-منظمة سام للحقوق والحريات تدين كافة الجرائم الواردة في هذا البيان والتي تشكل انتهاكاً خطيرا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق والإنسان خاصة بالقصف العشوائي والتهجير القسري.

-كما تدين الانتهاكات المتزايدة بحق الصحفيين وتطالب جماعة الحوثي، باعتبارها سلطة الأمر الواقع، الالتزام بالاتفاقيات الدولية الناظمة لحقوق الإنسان، حيث تمثل الأفعال التي تقوم بها الجماعة بحق هؤلاء المختطفين “جرائم ضد الإنسانية

منظمة سام للحقوق والحريات -جنيف

15 اغسطس 2017

 

 
غرد معنا