قتل مواطنين يمنيين من قبل الجيش الأمريكي في منطقة يكلا، البيضاء ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
قتل مواطنين يمنيين من قبل الجيش الأمريكي في منطقة يكلا، البيضاء

  
  
  
    
29/01/2017

تابعت منظمة سام للحقوق والحريات ومقرها جنيف بقلق كبير نتائج العملية العسكرية التي نفذتها القوات الأمريكية على قرية يكلا مديرية رداع من محافظة البيضاء تسببت مقتل عدد كبير من المواطنين اليمنيين الأبرياء بينهم ست نساء وثلاثة أطفال

تفاصيل الواقعة

رصدت “سام” تفاصيل الواقعة بحسب شهادة أحد أبناء المنطقة على النحو التالي (في الساعة الثامنة مساء سمعنا صوت طيران يحلق في الجو قليلا ثم اختفى صوته و وفي الساعة الواحدة ليلاً حدث انزال جوي من طائرة هليكوبتر (أباتشي) لجنود أمريكيين وقد هبطت الطائرة إلى علو منخفض بجوار منزل الشيخ عبدالرؤوف الذهب واقتحم الجنود منزل الذهب، وسمعنا إطلاق نار استمر من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وحتى الفجر، وظل طيران الأباتشي محلقا بالجو، وأي شخص يحاول الهرب من المنزل أو المنازل المجاورة يتم استهدافه من الطيران، حتى النساء والاطفال الذين حاولوا الهرب قتلوا، ومجموع القتلى العملية ٣٠ شخصاً ، بينهم (٦) نساء و(٣) اطفال، هناك جثث متفحمة لم يتم التعرف عليها، كما وجدت آثار دماء لجنود أمريكيين، وعند الانتهاء من العملية هبطت الأباتشي أيضاً على بعد 15 الى 20 متر من الأرض وتم رفع الجنود والجرحى الأمريكيين

لا يوجد سبب معروف لهذه العملية وقد حدثت وقائع مشابهة لها في البيضاء، والشيخ عبدالرؤوف الذهب لم يكن منتميا للقاعدة بينما إخوانه الذين كانوا ينتمون للقاعدة قد قتلوا سابقا، واليوم قُتِل الشيخ عبدالرؤوف الذهب، وأخوه سلطان الذهب وابنا أخيه عبدالاله وعبدالله أحمد الذهب أعمارهم بين 16 و 17 سنة، وتضررت ثلاث منازل بأضرار كبيرة نتيجة القصف، وأحرقت خيام للبدو أيضاً .)

انتهت الشهادة.

منظمة سام إذ تأسف لسقوط المواطنين الأبرياء والأطفال  والنساء اليمنيين، فإنها تدين بشدة انتهاك الحكومة الأمريكية لحق الحياة كحق مقدس لا يجوز المساس به تحت أي ذريعة إلا في الحالات المحددة في القانون المحلي والدولي وبعد محاكمة عادلة، ولا شك أن ما أقدمت علية الحكومة الأمريكية يعد انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني وتعدٍ جسيم على حقوق الإنسان، فقد حكمت على مواطنين أبرياء بالموت حارمةً إياهم من حقهم في المحاكمة العادلة وحقهم في الحياة

تعبر سام عن قلقها من أن تفتح هذه العملية الباب لانتهاكات أكثر خطورة وأشد جسامة على حقوق الانسان وتؤسس لمرحلة جديده من التعامل المتوحش مع الأبرياء وأدانتهم وإعدامهم خارج القانون.

وتدعو سام الحكومة اليمنية إلى أن تحترم حياة مواطنيها وتحمي أرواحهم وتحافظ على كرامة شعبها وسلامة أراضيه التزاما بالمبادئ الدستورية والقانونية، كما ندعوها إلى أن تكشف للرأي العام عن ملابسات هذه الجريمة وموقفها منه.

وتطالب المنظمة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والقوى  الحية والمنظمات والناشطين الحقوقيين بما فهيم المنظمات والناشطين داخل الولايات المتحدة الأمريكية بالمسارعة إلى إدانة هذه العمليات والضغط ضد تكرارها مستقبلا والمطالبة بمحاسبة مرتكبيها وتعويض ضحاياها.

منظمة سام للحقوق والحريات ــ جنيف 29 يناير 2017

 

 
غرد معنا