بيان بشأن قضايا الطلاب اليمنيين في الخارج ومنها الطالبة عبير الرداعي من قبل السلطات التركية ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
بيان بشأن قضايا الطلاب اليمنيين في الخارج ومنها الطالبة عبير الرداعي من قبل السلطات التركية

  
  
  
    
15/04/2017

قالت منظمة سام الحقوق والحريات ومقرها جنيف أنها تأسف لترحيل الطالبة اليمنية عبير الرداعي الدارسة في جامعة الفاتح قسم ادارة اعمال منذ ثلاث أعوام حيث أنه تم احتجازها منذ الرابع من أبريل في مدينة اسطنبول بعد ذهابها لتجديد اقامتها لدى الدائرة الحكومية المختصة بحجة أنها كانت تدرس في جامعة الفاتح والتي تتهمها الحكومة التركية بالانتماء إلى الجماعة المتسببة في الانقلاب.

وعلمت المنظمة أن العديد من الطلاب اليمنين الدارسين في الجمهورية التركية يواجهون ذات المصير ومنهم الطالب إبراهيم توفيق أنعم والذي يُحتجز في منطقة أزمير التركية منذ شهر لنفس الأسباب التي أدت لترحيل الطالبة عبير الرداعي ، ومن قبلهم تعرض كلاً من الطالبة رحاب صادق عبده والطالب عمر بافضل والطالب عمر حسن الشيبة لذات الإجراءات ومايزال هنالك عشرات الطلاب يواجهون ذات مصير الترحيل.

تؤكد المنظمة ان احتجاز وترحيل الطلاب تعد إجراءات تعسفية مدانة ومخالفة للقانون الدولي وانتهاكاً لحقوق الإنسان ، خاصة وأن الطلاب قدموا إلى جمهورية تركيا من اليمن بطريقة شرعية وبموافقة السلطات التركية وبعضهم قد قضى في تركيا سنوات للدراسة والعيش بسلام ولم يثبت عليهم أي فعل جنائي خلال فترة دراستهم في الجامعات التركية.

تؤكد منظمة سام اسفها لتلك الإجراءات وتدعو الحكومة التركية إلى إعادة النظر في وضع الطلاب اليمنيين الدارسين في تركيا ، خاصةً وأن الوضع الراهن في اليمن خطير نتيجة الحرب والحالة الإنسانية المتدهورة وقد يشكل خطراً شديد على هؤلاء المرحّلين إن تم إعادتهم لليمن وعلى مستقبلهم التعليمي

كما تطالب المنظمة الحكومة اليمنية للقيام بواجبها الدستوري والأخلاقي تجاه قضايا الطلاب في تركيا وتجاه جميع الدارسين في خارج اليمن وتدعو إلى سرعة إيجاد حلول لمعاناتهم المالية وتسهيل أمورهم القانونية في البلدان التي يعيشون فيها ، كما تدعو الحكومة إلى محاسبة المسؤولين عن ملف الطلاب اليمنين في الخارج خاصةً في وزارات الخارجية والمغتربين والمالية الذين يتقاعسوا عن أداء واجباتهم تجاه قضايا الطلاب اليمنيين

سام للحقوق والحريات – جنيف

 

 
غرد معنا