سام : إعتقال الأطفال للضغط على ذويهم لتسليم أنفسهم إنتهاك صارخ للقواعد القانونية ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
طالبت بالإفراج الفوري عن الطفل يونس وديع صالح عبدالله
سام : إعتقال الأطفال للضغط على ذويهم لتسليم أنفسهم إنتهاك صارخ للقواعد القانونية

  
  
  
    
20/04/2021

جنيف- أعربت منظمة سام للحقوق والحريات عن إدانتها ورفضها لسياسة المساومة التي تتبعها بعض القوات المسلحة للقبض على المطلوبين لديها عن طريق إعتقال أحد أفراد الأسرة والضغط عليهم لتسليم أنفسهم.

وقالت المنظمة في تصريحها المقتضب أن آخر تلك الحوادث كان بتاريخ 15 أبريل/نيسان من هذا الأسبوع عندما قامت قوة تابعة للواء الخامس بقيادة اللواء  "صالح السيد" بإعتقال الطفل "يونس وديع صالح عبد الله" 15 عام، حيث قام أفراد من الجنود التابعين لقوات الحزام الأمني بإقتحام المنزل دون أي مبرر قانوني أو إبراز أي أمر إحضار أوإعتقال وقاموا بإعتقال الطفل "يونس" بعد تفتيشهم للبيت وعبثهم بالمقتنيات ونهب بعضها. 

وأكدت المنظمة تلقيها معلومات حصرية من ذوي الطفل "يونس" تؤكد وجوده لدى اللواء الخامس وأن عملية إعتقاله جاءت للضغط على أخيه المطلوب لقوات الحزام الأمني لتسليم نفسه، وأنهم حاولوا زيارته وبذل مساعي لإخراجه لكن قوات الحزام الأمني تتعنت في إخلاء سبيله في مخالفة واضحة للحقوق الأساسية التي كفلها القانون اليمني والدولي على حد سواء.

تؤكد سام على أن تكرار مثل هذه الحوادث يفتح الباب بشكل كبير على زيادة الإنتهاكات والممارسات بحق المدنيين الأبرياء وإستخدامهم كورقة ضغط على ذويهم أو أقاربهم لتسليم أنفسهم لتلك الجهات مؤكدة على أن هذه الممارسات تخالف الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وقواعد لاهاي وإتفاقيات جنيف وإتفاقية الطفل وغيرها التي حظرت أي تقييد أو إعتقال خارج إطار القانون.

وشددت سام في نهاية بيانها على ضرورة إطلاق قوات الحزام الأمني سراح الطفل "يونس" ووقف ممارساتها المنتهكة للقانون والعمل على إنهاء سياسة تصفية الحاسابات وإستخدام المدنيين كورقة ضغط على ذويهم من أجل تسليم أنفسهم.

 

 
غرد معنا