مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
سام تعبر عن أسفها لوفاة أحد موظفي السفارة الأمريكية في صنعاء أثناء احتجازه في سجون الحوثي وتدعو الولايات المتحدة لاتخاذ موقف حقيقي لتحقيق العدالة

  
  
  
    
08/06/2022

جنيف- عبرت منظمة سام للحقوق والحريات عن بالغ أسفها لوفاة المواطن "عبد الحميد العجمي" والذي كان يعمل في السفارة الأمريكية في صنعاء، بعد احتجاز دام نحو ثمانية أشهر في أحد سجون جماعة الحوثي، مطالبة الولايات المتحدة باتخاذ موقف حقيقي وفاعل  في حماية موظفيها في اليمن.

وقالت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الثلاثاء، أن عدة مصادر صحفية ودبلوماسية أكدت بأن الموظف في السفارة الأمريكية "عبد الحميد العجمي" توفي الثلاثاء 24 مايو/أيار الماضي، في أحد سجون الحوثي بصنعاء، بعد اعتقاله من قبل مسلحي الجماعة في نهاية شهر أكتوبر من العام الماضي. فيما رجحت عدة مصادر بأن سبب الوفاة يرجع "لتعرض العجمي للتعذيب ومنعه من استخدام الدواء في سجن الحوثيين".

وأشارت "سام" بأن عائلة "العجمي" تلقت اتصالًا من جماعة الحوثي لإبلاغهم بتسلم جثمانه، إلا أن أسرته رفضت استلام الجثة إلا بعد تشريحها لمعرفة سبب الوفاة، فيما ذكرت مصادر بأن وفاة "العجمي" وقعت في منتصف الشهر الماضي وبأن جماعة الحوثي لم تخبر عائلته بذلك.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نيد برايس" في تغريدة نشرها عبر حسابه على "تويتر" بأن "بلاده تشعر بحزن عميق لوفاة عبد الحميد العجمي، أحد موظفي السفارة الأمريكية في صنعاء و الذي وافته المنية في معتقل جماعة الحوثيين".  مؤكدًا على أن "العجمي لم يكن على اتصال بأسرته خلال الأشهر الستة الأخيرة من حياته". 

يُشار هنا إلى أن جماعة الحوثي تحتجز منذ أكتوبر/تشرين الأول 2021، نحو 11 موظفًا بالسفارة الأمريكية بصنعاء، حيث فشلت جهود للسفارة في إطلاق سراحهم، بحسب تقارير محلية. وفي نوفمبر 2021، أكدت السفارة الأمريكية لدى اليمن أنها تعمل على الإفراج عن موظفين محليين يحتجزهم الحوثيون واستعادة السيطرة على مجمعها الدبلوماسي بصنعاء.

وقالت حينها "كاثي ويستلي" القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن  في بيان  "إن أولويتي الرئيسة هي ضمان الإفراج الفوري عن جميع موظفينا المحليين المحتجزين في اليمن واستعادة السيطرة على المجمع الذي كان يضم السفارة الأمريكية في صنعاء ووقف مضايقة الحوثيين لموظفينا المحليين".

وفي سياق متصل أكدت وكالة "يمن فيوتشر" الإعلامية بأنها علمت من مصادر متطابقة بأن موظفًا آخر من موظفي السفارة الأمريكية المحتجزين لدى جماعة الحوثي توفي في محبسه، غير أنه لم يتسنَّ للوكالة ولمنظمة "سام" التأكد من الخبر حتى هذه اللحظة.

حيث أظهرت المعلومات الأولية التي نشرتها الوكالة اليمنية بأن الشخص المتوفى هو "بسام  المردحي" الموظف في الوكالة الأمريكية للتنمية، والذي كان من ضمن من اعتقلتهم جماعة الحوثي في أكتوبر 2021، من موظفي السفارة الأمريكية ووكالتها للتنمية.

فيما أظهرت بعض المعلومات الحصرية التي حصلت عليها سام بأن جماعة الحوثي تحتجز نحو 14 موظفًا ممن كانوا يعملون في السفارة الأمريكية، وبأنهم ممنوعون من التواصل مع ذويهم ولا يعلمون سبب اعتقالهم أو التهم الموجهة لهم ولم يتم عرضهم على محاكمات. كما أظهرت المعلومات بأن بعض أولئك الأشخاص كبار في السن ويعانون من أمراض مزمنة وبحاجة إلى تدخل طبي.

تؤكد "سام" من جانبها على أن الحوادث السابقة بحق الموظفين العاملين في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية هي اختبار حقيقي لجدية الولايات المتحدة وموقفها من انتهاكات جماعة الحوثي ضد المدنيين لا سيما العاملين في مقراتها والتي يُلزمها العرف القانوني الدولي بتوفير الحماية والحصانة الكاملة لهم والعمل على ملاحقة مرتكبي الانتهاكات بحقهم.

واختتمت المنظمة بيانها بدعوة الولايات المتحدة الأمريكية للتحرك الجدي والحقيقي من أجل كشف ملابسات حادثة وفاة "العجمي" والعمل على إطلاق سراح باقي الموظفين المعتقلين قبل فوات الاوان