الجريمة المشتركة قصف المعتقلين بسجن الشرطة العسكرية في صنعاء ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
الجريمة المشتركة قصف المعتقلين بسجن الشرطة العسكرية في صنعاء

  
  
  
    
2019-11-06

قالت إن التحالف قد يكون على علم بوجود معتقلين في داخله
منظمة سام تصدر تقريراً عن قصف المعتقلين بسجن الشرطة العسكرية  في صنعاء

أصدرت منظمة سام للحقوق والحريات، ومقرها جنيف، اليوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018، تقريراً حقوقياً يتضمن تحقيقاً أجرته في واقعة قصف سجن الشرطة العسكرية بصنعاء، ويأتي إصدار التقرير بالتزامن مع الذكرى الأولى للواقعة وحمل التقرير اسم “الجريمة المشتركة ”
وتضمن التقرير احصائيات لعدد القتلى والاصابات وشهادات موثقة لمعتقلين وجرحى نجوا يومها من الموت بأعجوبة، وشهادات لأقارب معتقلين قضوا في السجن.

وقالت “سام” أن التحالف ربما كان على علم بأن المبنى المستهدف يحوي معتقلين مدنيين مستندة إلى شهادة معتقلين تم الإفراج عنهم قبيل واقعة القصف بأيام قال أحدهم وهو الصحفي يوسف عجلان ” إن الحوثيين أبلغوا المختطفين الذين تم نقلهم من السجن المركزي إلى مقر الشرطة العسكرية بأن الصليب الأحمر قد أُبلغ بنقلهم إلى مقر الشرطة العسكرية” وأضاف: “زارنا الصليب الأحمر بعد أسبوعين من نقلنا وأبلغناهم تخوفنا من قصف طيران التحالف للمعتقل، إلا أنهم قالوا لنا أنهم أبلغوا التحالف بأن المكان يحتوي أسرى ومعتقلين وسيكون في مأمن”.

وأكدت “سام” أنها كانت قد بعثت رسائل استفسار لكل من للصليب الأحمر في العاصمة اليمنية صنعاء بتاريخ 19 أبريل 2018، عما إذا كان الصليب قد أرسل للتحالف تحذيراً بالأمر، وكما وجهت استفساراً للتحالف العربي بتاريخ  28 أكتوبر 2018، وفريق تقييم الحوادث بقوات التحالف العربي المشتركة بتاريخ 29 أكتوبر 2018، عما إذا كان التحالف قد تلقي تحذيراً أن سجن الشرطة المركزي بالعاصمة صنعاء يحتوى معتقلين مدنيين ولكنها لم تتلق رداً.

وأكد رئيس المنظمة المحامي توفيق الحميدي أن إصدار هذا التقرير يأتي في إطار توثيق الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين، بالمخالفة لقوانين الحرب والاتفاقيات الدولية وأولها اتفاقيات جنيف لحماية المدنيين، وأضاف الحميدي “نأمل أن نكون قد ساهمنا من خلال هذا التقرير بعمل يصب في اتجاه كشف الحقيقة وضمان عدم إفلات المنتهكين من العقاب”.

للإطلاع على التقرير

تقرير قصف المعتقلين في سجن الشرطة العسكرية في صنعاء

 

 
غرد معنا