الدحي العبور إلى الموت ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
الدحي العبور إلى الموت

  
  
  
    
03/12/2019

تقرير حقوقي يرصد الإنتهاكات التي إرتكبتها جماعة الحوثي وقوات صالح في حق المدنيين أثناء عبورهم من المنفذ الوحيد الموصل إلى مدينة تعز في اليمن

المخلص التنفيذي

رصد الفريق (311) حالة انتهاك لحقوق الإنسان ارتكبها مسلحو جماعة الحوثي وصالح في ”منفذ الدحي“ غرب مدينة تعز بحق المدنيين العزل أثناء عبورهم من المنفذ حيث تنوعت تلك الانتهاكات بين (قتل وإصابة خارج إطار القانون، اختطاف وتعذيب، اعتداء جسدي، تحرش جنسي، نهب ممتلكات ومقتنيات شخصية).

كما رصد الفريق حالات انتهاكات عامة تستهدف كل سكان المدينة وتندرج ضمن الحصار الاقتصادي المفروض بكل صوره وأشكاله التي تتجسد كل يوم من خلال منع مسلحي الحوثي وصالح دخول أي مواد غذائية أو احتياجات أساسية وضرورية من ماء ودواء وغاز منزلي، واسطوانات الأكسجين للمرضى في المستشفيات.

وبالتأكيد فإن الأرقام والإحصائيات المتضمنة الواردة في هذا التقرير هي ما استطاع الفريق توثيقها والتحقق منها ولا تمثل كافة الإنتهاكات التي كانت ترتكب كل يوم في ”منفذ الدحي“ ، والتي يصعب حصرها وتوثيقها نتيجة الوضع الأمني وما يحمله من مخاطر على الراصدين أو أي شخص يقترب من المنفذ حاملا معه كاميرا أو أي أداة من أدوات الرصد والتوثيق ، وتزداد الخطورة على أي شخص يحمل صفة صحافي أو ناشط حقوقي أو حتى محامي ، ويحوله ذلك إلى صيد ثمين لمسلحي جماعة الحوثي وقوات صالح التي تفرض سيطرتها على المنفذ.

 

التوصيات 

–   إلزام مليشيات الحوثي وقوات صالح بالامتثال لمبادئ القانون الدولي وقانون حقوق الإنسان المتمثل بإتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين أثناء النزاعات المسلحة ومنع حصار المدن والمدنيين.

–   على المجتمع الدولي اتخاذ تدابير فعالة تمنع فرض حصار المدن والمدنيين وحرمانهم من المواد الأساسية الغذائية والطبية.

–   ملاحقة مرتكبي الانتهاكات لحقوق الإنسان في معبر الدحي وتقديمهم للعدالة.

–   دعوة المنظمات والهيئات الدولية العاملة في حقوق الإنسان والإغاثة لزيارة مدينة تعز للإطلاع عن كثب على حجم الإنتهاكات وما ترتب عليها من وضع إنساني.

–   دعوة اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن إلى التحقيق في الجرائم المرتكبه من قبل مليشيات الحوثي صالح الواردة في هذا التقرير.

 

إضغط هنا للحصول على التقرير 

 

 
غرد معنا