راقية حشمت من التدريس الى الزنزانة ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
راقية حشمت من التدريس الى الزنزانة

  
  
  
    
03/12/2019

راقية حشمت الله ثابت رئيسة مؤسسة يمن جود، تعمل في تعليم اللغة الإنجليزية، وتنتمي للطائفة البهائية، اعتقلت مع مجموعة من زميلاتها وآخرين كانوا ضمن منظمي وحضور فعالية لمنظمات مجتمع مدني في مدينة صنعاء، بتاريخ١٠ اغسطس ٢٠١٧.
مجموعة مسلحة تابعة لمليشيا الحوثي اقتحمت مكان الفعالية، واعتقلوا الحاضرين والمنظمين، بعد أربعة أيام من الاعتقال اكتشفت راقية أن زوجها أيضا معتقل في السجن نفسه.
كان عدد السجينات إحدى وعشرين امرأة، وأربعة أطفال.
تقول راقية لـ #سام: «تم معاملتنا بقسوة أثناء التحقيق دون رحمة، بكت النساء البنات من شدة الخوف بسبب التهديد والوعيد، كان هناك تعذيب نفسي كبير، وكان يتردد على لسانهم: انتين ابوكين ما عرفوا يربوكين.»
تضيف راقية: «كان التحقيق غالبا في ساعات متأخرة من الليل من الساعة ١١ ليلا إلى الساعة ٣ فجرا.»
تم الإفراج عن راقية بعد 26 يوم من الاعتقال.

 

 
غرد معنا