قناص حوثي يصيب الطفلة رويدا برصاصة قاتلة ســــــــام
مرحبا بكم في منظمة
عند كل إنتهاك راصد و حقوقي مُطالب
لا تجوال آمن في مدينة تعز اليمنية
قناص حوثي يصيب الطفلة رويدا برصاصة قاتلة

  
  
  
    
20/08/2020

في رويتنها اليومي "لجلب" الماء، كانت الطفلة (رويدا صالح بن صالح القهري) وهي لم تتجاوز الثامنة من عمرها، نظراً لفقر أسرتها ولظروف الحرب الدائرة منذ خمس سنوات وأشهر.
سقطت "الطفلة" مضرجةً بدمها على الأسفلت، هكذا بدا المشهد، الذي تناقله الكثير على منصات الإعلام، والتواصل الاجتماعي، نتيجةً لإصابتها برصاصة قناص، يتمركز في إحدى التباب القريبة، ويتبع جماعة الحوثي المسلحة.
 
ووثقت (منظمة سام للحقوق والحريات) الحادثة، بالتواصل مع أقرباء "الطفلة" ومنهم (بشير الذرة ) الذي كان في مقربة منها، وعمل على نقلها إلى المستشفى.
يقول بشير، وهو ابن عم رويدا بأنه كان في خروجه المعتاد بعد عصر الاثنين (17 أغسطس 2020)، وفي الطريق الذي أمام منزله، والذي يقع في حي "الروضة" بموازاة فندق "سبأ ستار" بالقرب من محطة الجهيم وبمقابل منزل الطفلة رويدا، تفاجأ بسماع الطلقات النارية والتي أتت من اتجاه مقابل للشارع، ولم يستطع التحرك، فظل مكانه.
بعد لحظات يشاهد الطفلة تقع أرضاً بينما طفلة أخرى تتمكن من الفرار، ويقول أنه حاول التقدم نحوها إلا أن الرصاص لم يتوقف، وصادف أن خرج أخوها الأصغر ويدعى "عمري" فحثه على المخاطرة ليسحبها رغم بكائه وخوفه الشديد.
 
ويقول سحبها الطفل إلى المكان الذي يظهر في الصورة التي تم تداولها، ووصلت إليها بسرعة لأحملها وهي بين الحياة والموت على دراجة نارية، كانت بالقرب مني.
وكانت وجهة بشير إلى أقرب مشفى وهو "الروضة" في محاولته لإنقاذها، وقد فقدت دماء كثيرة، ووصل المستشفى التي قامت بعمل الاسعافات الأولية ليتم نقلها بعد ذلك إلى مستشفى الصفوة، ويتم إدخالها العناية المركزة.
 
ويضيف أن الطفلة أصيبت أثناء عودتها إلى المنزل ولم تكن لوحدها بل كان هناك أطفال أخرون يلعبون في ذلك المكان، في دليل على تعمد استهدافهم بالطلقات النارية، مشيراً إلى أن الرعب هو الذي بعثرهم وجعلهم يركضون بلا هدى، وكان الشارع شبه خالٍ من المارة "الكبار".
 
يتحدث بشير عن أسرة الطفلة بأنها متأثرة من الحرب، وكانت رويدا تنقل الماء من "السبيل" أي من خزانات للمياه، يتبرع بها محسنون، أو جمعيات خيرية وإغاثية.
ويوضح أن أباها مصاب بحالة نفسية، بينما هي يتيمة الأم، فقد توفت منذ أعوام، وأن استهدافها أضاف لأسرتها ولها ألماً جديداً
 

 
غرد معنا