مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
بيروت: مشروع الحقوق الرقمية بمنظمة سام يشارك بورقة عمل في ملتقى خبز ونت

  
  
  
    
15/11/2022

شارك فريق الحقوق الرقمية بمنظمة سام، ورقة عمل في مؤتمر (خبز ونت) الخامس الذي تنظمه مؤسسة سمكس، ببيروت، بمشاركة ناشطين وصحفيين وأخصائيين، من مختلف البلدان العربية.

وتحدث مدير مشروع الحقوق الرقمية في منظمة سام، عمر الكندي عن الأضرار والانتهاكات  التي تعرض لها قطاع الاتصالات في اليمن، جراء استهدافه، من قبل أطراف الصراع، لافتا إلى أن الخسائر الناجمة عن هذا الاستهداف تجاوزت الـ 6 مليار دولار.

وجاء في ورقة العمل (استهداف قطاع الاتصالات في اليمن) أن  قطاع الاتصالات كان له النصيب الأوفر من العبث والدمار، بعد 8 سنوات من الحرب، نظرا لأهميته القصوى لدى الأطراف المتحاربة، وباعتباره موردا اقتصاديا ضخما، فضلا عن أهميته العسكرية والاستخباراتية.

وأوردت الورقة أن  36% أو ما يقرب من 25 % من الأصول المستخدمة كخط أساس والبالغ عددها 141 أصلا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات قد تضررت جزئياً  أو دمرت منذ بداية الأزمة"، وفقا لتقييم صادر عن البنك الدولي للعام 2021.

وأضاف مدير مشروع الحقوق الرقمية، عمر الكندي، أن الغارات التي شنها طيران التحالف تسببت في إحراق وتعطل عشرات الكابلات الأرضية والهوائية ذات السعات المتعددة وتعرضت  المباني والتجهيزات الخاصة بفرع المؤسسة في صنعاء، لأضرار بالغة، بالإضافة إلى توقُّف عدد من محطات التقوية والميكرويف وكابينات الألياف والخلايا الشمسية والسنترالات، نتيجة القصف.

وعرض الكندي  إحصائيات عن حجم الدمار الذي طال قطاع الاتصالات، مبينا أن 1106 منشأة تعرضت للاستهداف (706 موقع ومنشأة مدمر كليا،400 مدمر جزئيا) بواقع 2760 غارة جوية والتي أدت أيضًا إلى توقف/ إغلاق 862 موقع ومنشأة، إضافة إلى ذلك فإن 104 محطة اتصالات احتجزت بمطار جدة وميناء عدن والمكلا ومنفذ الغيظة و 16 حاوية تحمل تجهيزات ومعدات اتصالات وتراسل أوقفت في ميناء عدن، من قبل التحالف.

وجادلت الورقة بأن حالة التجاذب والانقسام السياسي بين مختلف الأطراف المحلية والإقليمية ألقت بظلالها على قطاع الاتصالات، ولفتت إلى أن الانتهاكات المستمرة التي يتعرض لها هذا قطاع، جعلت من اليمن البلد الأسوأ في العالم، في جودة الإنترنت بـ "متوسط سرعة 2.76 ميجابت في الثانية، وبترتيب 178 عالميا".

وذكر  نائب رئيس منظة سام، الكندي، خلال مؤتمر (خبز ونت) أن استهداف الأطراف المتحاربة للبنية التحتية لقطاع الاتصالات، كبد القطاع خسارة قُدِّرت بـ 6.45 مليار دولار خلال سبع سنوات، حتى أبريل 2022، وتسبب في إلحاق الضرر بـ 14 مليون مستخدم، الذين عانوا من ضعف تردي خدمات الاتصالات والإنترنت، بالإضافة إلى تضرر ألف و642 مستشفى وجامعة ومرفق خدمي من ’عدم الاستفادة’ من خدمات الاتصالات، كما أن  850 ألف طالب وباحث عانوا من صعوبة  الوصول للمعلومات وعجزوا عن التواصل مع مراكز الأبحاث والتعليم عبر الانترنت.

وخلصت الورقة التي قدمها فريق الحقوق الرقمية بمنظمة سام، إلى أن بالنظر إلى حجم التداعيات استهداف البنية التحتية  للاتصالات، يعد جريمة بكل المقاييس، تستدعي محاسبة المتورطين ومعاقبتهم، وليس ثمة ما يبرر "تحويل" قطاع الاتصالات إلى ساحة حرب وهدف عسكري للمتحاربين.

ودعا مشروع الحقوق الرقمية في منظمة سام، أطراف الصراع، إلى تجنب استخدام "قطاع الاتصالات" مسرحا لتصفية حسابات سياسية وعسكرية، مطالبا إياها باتخاذ إجراءات ملموسة من شأنها النأي بالاتصالات عن صراعاتها.

وطالب (فريق الحقوق الرقمية في سام) الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية بالعمل على إدراج ملف "الاتصالات" ضمن أجندة أي مفاوضات قادمة بين أطراف الصراع في اليمن، وممارسة أقصى درجات الضغط عليهم بغية تحييد هذا القطاع وإبعاده عن دائرة المماحكات، وإلزام الأطراف اليمنية بعدم استخدامه كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية أو عسكرية.

يشار إلى أن خبز ونت هو ملتقى سنوي لدعم الحقوق الرقمية في الدول الناطقة باللغة العربية من تنظيم "سمكس". بُني خبز ونت خصّيصاً للنشطاء والتقنيّين/ات والصحافيّين/ات والباحثين/ات والمحامين/ات والأكاديميّين/ات وروّاد الأعمال والمدافعين/ات عن حقوق الإنسان من حول العالم، والذين بدورهم/ن يساهمون في استمرارية هذا الملتقى الذي يركّز بصورةٍ خاصّة على الحقوق والحريات الرقمية في الدول الناطقة باللغة العربية.

 

 

 

 





 بيروت: مشروع الحقوق الرقمية بمنظمة سام يشارك بورقة عمل في ملتقى خبز ونت