مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
أسبوع حافل بالمحاكمات والتهديدات..
صحفيون يشكون من مضايقات الجهات القضائية والأمنية على خلفية كتاباتهم

  
  
  
    
31/05/2022

أصدرت المحكمه الجزائية في محافظة حضرموت، أمس الأثنين، حكما بالسجن لمدة سنه مع وقف التنفيذ ضد الكاتب الصحفي "عوض صالح كشميم" رئيس لجنة الحقوق والحريات في فرع نقابة الصحفيين اليمنيين في حضرموت، على خلفية ما ينشره من آراء على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال عضو مجلس نقابة الصحفيين اليمنيين، نبيل الأسيدي إن هذا الحكم مدان جملة وتفصيلا، وهو انتهاك جديد يضاف إلى قائمة الانتهاكات التي تعرض لها الصحفي كشميم.

وحمل الصحفي "الأسيدي" السلطات في محافظة حضرموت مسؤولية "انتهاكاتها المتكرر" لحرية الرأي والتعبير وبتوجيهات مباشره من أعلى سلطه في حضرموت، طبقا لكلامه.

من جانبه علق الصحفي عوض كشميم على الحكم الصادر بحقه، بالقول: إن الزملاء الصحفيين في حضرموت يواجهون ملفا أسودا، بسبب "ضيق أفق السلطة" وأجهزتها وأدواتها بمحافظة حضرموت وخاصة الساحل، على حد قوله.

وفي ذات السياق، أفاد الأسيدي بأن البحث الجنائي بالمكلا احتجز، أمس، الصحفي "عبيد واكد" تعسفيا، على خليفة دعوة قدمتها شركة النفط بساحل حضرموت في البحث الجنائي ضد منشور للصحفي واكد"، قبل أن يُفرج عنه بضمانة حتى الأحد القادم لعرضه على النيابة.

وأضاف الأسيدي في منشور على فيسبوك: للأسف الشديد تم سحب جميع جوالاته ومنعه من التواصل، وبحسب تواصلي مع المحامي الدكتور عمر باوزير أكد أن القضية غير جسيمة وبالإمكان الاكتفاء

بالضمانة الحضورية إلا هناك توجيهات صدرت أثناء التحقيق معه عبر الهاتف بالاعتقال التعسفي للزميل الصحفي عبيد واكد.

إلى ذلك، يخضع الصحفي "محمد عبدالوهاب اليزيدي" لمحاكمة، بسبب كتاباته عن قضايا فساد في مشاريع الطرق والبنية التحتية في المكلا.

وقال اليزيدي في منشور على فيسبوك: تم تحديد موعد جلسة جديدة لمحاكمتي يوم الأربعاء على خلفية كتاباتي عن العبث الحاصل في مشاريع الطرق وفساد البنية التحتية في مدينة المكلا.

وفي سياق متصل، قالت "نقابة الصحفيين اليمنيين" فرع محافظة عدن، إنها تلقت بلاغا من رئيس تحرير صحيفة ثورة التنمية، يتعلق بإقدام أجهزة الأمن بمحافظة لحج على اعتقال الصحفي "ياسر منصور" بسبب مقال رأي كتبه في الصحيفة.

ولفت البلاغ إلى أن الصحفي "منصور" لا يزال في السجن بحوطة لحج منذ تسعة أيام.
من جهة أخرى، أفاد الباحث والمحلل الاقتصادي وحيد الفودعي بتلقيه تهديدات من قبل مسؤول في "كاك بنك" عقب نشره عن قضايا فساد واختلالات في الجهاز المصرفي.

وحمل الفودعي في منشور على فيسبوك، رئيس كاك بنك كامل المسؤولية عن أي اعتداءات جسدية أو أضرار مادية أو نفسية أو تشويه سمعة وتلفيق تهمة وأية أساليب أخرى تُستخدم ضده، معتبرا أن منشوره بمثابة بلاغ للنيابة العامة والنائب العام.


بالإضافة إلى ذلك، كشف الإعلامي والصحفي "راجح العمري" عن تعرضه للملاحقة، من قبل أحد قادة الحزام الأمني، على خلفية منشور تحدث فيه عن واقعة اعتقال مواطن من أبناء يافع على يد قوات الحزام.

وقال العمري إنه تلقى اتصالا من قيادي أمني، يطالبه بضرورة حذف منشوراته التي تحدث فيها عن واقعة اعتقال المواطن، محملا قائد القطاع الأمني بالمنصورة، المسؤولية الكاملة لما يتعرض له من ملاحقة وتهديد بسبب كتاباته عن القضية، حد قوله.