مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
انتقدوا تخاذل الأجهزة الأمنية والقضائية..
نشطاء يكشفون عن تفاصيل قضايا تشهير وابتزاز وانتهاك خصوصية

  
  
  
    
24/08/2022



كشف الناشط في حماية وأمن المعلومات "مختار عبدالمعز" عن حادثة ابتزاز تعرضت لها امرأة تحت تهديد السلاح، من قبل شخص انتحل شخصية محامي وضابط في التحالف، حسب كلامه.

الناشط في مكافحة الابتزاز الإلكتروني "رامز المقطري" نشر وثيقة تتضمن بلاغا تقدمت به الضحية إلى نيابة البريقة، تفيد فيه بأن الجاني وبالتعاون مع شقيقته، سرقا هاتفها المحمول قبل عام، وقاما بتهديدها بنشر صورها.

وأضافت الوثيقة أن الفتاة تقدمت ببلاغ ضد الجناة إلى شرطة كريتر إلا أنها لم (تلقى استجابة)، واستمر الجاني وشقيقته لفترة طويلة بابتزازها عبر الواتساب، مضيفة أن الجاني اعتدى على محل سكنها فتم تسليمه إلى شرطة البريقة الذي بدوره قام بتسليمه إلى البحث الجنائي، ومن ثم إعادته إلى شرطة البريقة ليُفرج عنه بضمان.

وأضافت الضحية في بلاغها أن المبتز قام بنشر صورها، أمس الثلاثاء، بقصد التشهير، ما سبب لها أضرارا نفسية، طبقا للبلاغ، وأوضح الناشط "المقطري" أن المبتز نشر الصورة من حساب وهمي وتم الإبلاغ عن الحساب وحذفه على الفور، لافتا إلى أن المبتز -قبل ذلك- تعرض للضحية تحت تهديد السلاح وأخذ منها منها ذاكرة تخزين "Flash" ومبلغ مالي من حقيبتها.

وفي سياق متصل، كشف الناشط "عبد المعز" عن تعرض فتاة مطلع العام الجاري للابتزاز بمبلغ 5500 ريال سعودي، من قبل أفراد يتبعون جهة أمنية بعدن، ولفت إلى أن القضية لم تحل حتى الآن، منتقدا دور تخاذل الأجهزة الأمنية في ضبط الجناة.

من جهته، كشف اليوتيوبر والناشط الاجتماعي "أحمد غازي" في منشور على فيسبوك، عن تعرض طفل (14 عاما) للاستغلال والابتزاز، من قبل شخص هدده بنشر فيديوهات، في حال لم يستجب (الطفل) لطلبه بإرسال وسائط مخلة.

ودعا "غازي" أولياء الأمور إلى الانتباه على أبنائهم ومراقبة المواقع والتطبيقات التي يتصفحونها، والتأكد من هوية الأشخاص الذين يراسلونهم، منوها بأن المبتز لا يفرق بين ضحاياه أكانوا ذكورا أو إناثا، طبقا لكلامه.