مرحبا بكم في منظمة
لسنا محايدين .. نحن في صف الضحايا.. حتى تحقيق العدالة
وقع ضحيتها بعض مستخدمي تطبيقات التواصل الاجتماعي.. نشطاء يحذرون من عمليات احتيال وابتزاز وانتهاك خصوصية

  
  
  
    
27/09/2022

حذر نشطاء في الأمن الرقمي من عمليات اختراق وابتزاز تستهدف مستخدمي تطبيقات التواصل الاجتماعي، داعين المستخدمين إلى تأمين حساباتهم الشخصية، واتباع إجراءات الأمان التي توصي بها إدارة المنصة الاجتماعية المستخدمة، كما شدد النشطاء على أهمية الاضطلاع بدور توعي من أجل تخفيف حدة هذه الانتهاكات التي يقع ضحيتها بعض المشتركين.


الناشط في حماية وأمن المعلومات "مختار عبد المعز" أفاد بأن شخصا أنشأ صفحة ومجموعة على فيسبوك لاستقطاب النساء عن طريق إيهامهن بأنه سيقوم بتوظيفهن، إلا أنه قام لاحقا باستخدام هوياتهن لاستلام حوالات على اساس أنه "جمعية خيرية" ثم شركة أسهم، طبقا لكلامه.

وأضاف الناشط "عبد المعز" في منشور على فيسبوك: تم رفع قضية ضد هذا الشخص في محل إقامته بصنعاء ولم يتم القبض عليه أو حتى التحقيق في الحادثة، مشيرا إلى تعرض نساء للتهديد من قبل بعض أقسام الشرطة، على خلفية قيامهن برفع شكوى ضد المحتال.

من جانبه، كشف الناشط في الحقوق الرقمية "فهمي الباحث" عن ممارسة احتيالية يقوم بها أشخاص، من خلال مراسلة ضحاياهم، وطلب هوياتهم، وصورهم الشخصية، ليتم ابتزازهم لاحقا، لافتا إلى أن أشخاصا ينخدعون بمثل هذه الرسائل بسبب الجهل والحاجة.

وفي سياق متصل ذكر الناشط الإعلامي "صقر العبادي" أن أشخاصا وقعوا ضحية ابتزاز بعد اختراق حساباتهم الشخصية على تطبيق المحادثات الشهير "إيمو".

وأوضح "العبادي" أن شخصا هدد شابا وابتزه بمكالمات فيديو وصور عائلته، كما هدد آخرون فتاة وقاموا بابتزازها بصورها وفيديوهات لها، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية والجهات المختصة في عدن ألقت القبض على المبتزين، بعد بلاغات تقدم بها الضحايا.

ونوه الناشط الإعلامي بأن سهولة تعرض تطبيق "إيمو" للاختراق، يجعله غير آمن للمراسلات، مبينا: في حال قيام مشترك جديد بشراء رقم هاتفك القديم، وكنت مفعلا تطبيق "إيمو" ولا زلت، فإن الرسائل والصور واتصالات الفيديو خاصتك، ستصل إلى المشترك الجديد الجديد أيضا، حسب كلامه.

ولتجنب الوقوع في فخ الاختراق، يتوجب على المشترك، التأكد من حالة الحساب بالضغط على إدارة الأجهزة ومعرفة عدد الأجهزة المتصلة، وفي حال ظهور أكثر من جهاز متصل، فهذا يعني أن الحساب مخترق من قبل شخص آخر، وبالتالي، على المشترك حذف الأجهزة المتصلة الأخرى مباشرة، ومن ثم حذف حسابه الشخصي على تطبيق "إيمو"، كما يوضح الناشط "العبادي".

إلى ذلك، كشف اليوتيوبر وصانع المحتوى "أحمد غازي" عن تعرض امرأة للابتزاز من قبل شخص مجهول، بعد أن اخترق حسابها على تطبيق "سناب شات"، ما تسبب في إلحاق أضرار نفسية بالفتاة.

وأضاف "غازي" أن المبتز نشر صورا للفتاة، على منصات التواصل الاجتماعي إلا أنه (غازي) تمكن من إغلاق الصفحة، وهو بصدد تتبع المبتز، من أجل الإطاحة به.

وأورد صانع المحتوى "غازي" أن أسرة الفتاة لجأت إلى النيابة والجهات المختصة، إلا أن ردهم كان صادما، بقولهم: "عفوا لن نقدر على فعل شيء، لكم"، وفقا لغازي، داعيا الفتيات إلى ضرورة تأمين حساباتهن الشخصية على تطبيقات التواصل الاجتماعي، حتى لا يقعن ضحية لمثل هكذا انتهاكات.

وفي حادثة أخرى، قال "غازي" إن شخصا ابتز طالبة جامعية وأخذ منها ما يزيد عن 6 ألف ريال سعودي، وحاليا يطالبها بمليون ريال يمني مقابل حذف صورها، حسب قوله.

وعن كيفية تعرض الفتاة للابتزاز، أوضح الناشط أن هذا الشخص يبتز الضحية حتى يستنزفها تماما ثم يطلب منها أرقام وصور زميلاتها مقابل أن تتحرر من ابتزازه، وهو ما حدث مع الطالبة، مشيرا إلى أن هذا الشخص يمتهن الابتزاز ولديه سجل طويل من الضحايا، وفقا لكلامه.

وفي متشور آخر، أورد غازي أن المبتز تواصل معه واعترف بجريمته واعتذر للفتاة وأسرتها عبر مقطع فيديو مصور، كما أعاد المبلغ الذي أخذه، وسلم هاتفه لأسرة الفتاة، وتعهد بعدم التعرض لها وحذف كل ما لديه.

 

 





 بيروت: مشروع الحقوق الرقمية بمنظمة سام يشارك بورقة عمل في ملتقى خبز ونت